ابحث في الموقع |سجل الزوار | القائمة البريدية | راسلنا

اخبارية الشرارات الإلكترونية

جديد المقالات
جديد الأخبار

المقالات
المقالات
مهرجان كاف ومراسم الفشل
مهرجان كاف ومراسم الفشل
08-05-2015 09:29 PM

لا أعلم كغيري من اهالي القريات سبب التسمية لهذا المهرجان ولا المناسبة ولا حتى الهدف من اقامته في قرية مهجورة كئيبة لايعلم عنها آهالي الشمال بصفة عامة والقريات بصفة خاصة سوى أنها مقر للجن ومردة العفاريت والعياذ بالله ، فكيف تم تحويل هذا المقر المهجور الذي تحيط به سباخي الملح من كل الجهات ونخيل تقشعر منه الأبدان حينما تنظر اليه وانت في رابعة النهار حيث يلزمك إن أجبرتك الظروف على المرور به لقراءة كل ما تيسر لك من القرآن الكريم بل وتكرارها لحين عبور هذه المنطقة الموحشة.

وقلعتها - الصعيدي التي استخدمها الغزاه لإذلال أهل المنطقة ومنهم العثمانيون وشواهدهم على قمته من متاريس عسكرية وابراج مراقبة لحماية قوافلهم- وهنا يدور سؤال كبير يراود نفسي وكل مواطن قرياوي - هو من المستفيد من إقامة مثل هذا المهرجان في هذه المنطقة بالذات - ومن قام نيابةً عن أهالي القريات بإختيارها لتكون مقرًا للمهرجان - وقبل ذلك ماهو دور إمارة محافظة القريات بل وإمارة منطقة الجوف في تقييم المهرجان من حيث انعكاسه ايجابًا أو سلبًا على المواطنبن - رغم تحول مراسم اقامته من سياحه لإسعاد المواطن إلى نياحة بسبب كثرة حوادث المرور والوفيات التي تسبب بها بسبب موقعه السيئ على الطريق الدولي السريع .

حيث أصبح مهرجان للحوادث والموت وعبء ومشقة على المواطنين بسبب موقعه البعيد عن محافظة القريات واختيار مقره الذي لا يليق بهم ، ومن هنا أناشد سمو سيدي ولي العهد ووزير الداخلية وسمو الرئيس العام لهيئة السياحة والآثار - بتغيير مقر هذ المهرجان وتغيير مسماه - ليصبح مهرجان صيف القريات - ويختار له مقرًا في قلب القريات (وما أكثرها) لإسعاد المواطنين وإنهاء معاناتهم المتمثلة في السفر إلى كاف والحفاظ على أرواحهم من حوادث كاف فهم أهل لتسمية مهرجان بإسم محافظتهم الوديعة بعد اضطرارهم لقطع مسافة ال 800 كيلو متر ذهاباً وعودة لكي يحتفلون بمهرجان زيتونهم بمدينة سكاكا.

بقلم : محمد فرحان الفريح الشراري

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 273


خدمات المحتوى


محمد فرحان الفريح الشراري
محمد فرحان الفريح الشراري

تقييم
0.00/10 (0 صوت)