ابحث في الموقع |سجل الزوار | القائمة البريدية | راسلنا

اخبارية الشرارات الإلكترونية

جديد المقالات
جديد الأخبار

المقالات
المقالات
"روح الفريق لعمل متميز"
"روح الفريق لعمل متميز"
05-20-2017 06:57 PM

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على المعلم الأول والمربي الأفضل، وعلى آله وأصحابه السادة الغُرَر، وبعد:

في نهاية عامٍ دراسي حافل بالمتغيرات والأحداث والعمل الدؤوب أهنئ سعادة مدير التعليم والزملاء والزميلات بانتهاء هذا العام مباركة لأبنائنا وبناتنا نجاحهم وتفوقهم، ثم أقول مستعينة بالله:

تتمايز الأمم وتتفاضل الشعوب بقدر ما تحمل من العلم والفكر والتنافس فيهما، ويرتفع ذكر الفرد بما حواه من معارف وعلوم، وحينما تريد النهوض بأي أمة فأعدّ جيلا يحمل مشعل العلم، ويتبنى همة الفكر، ويواصل الليل بالنهار، عملا دؤوباً وتخطيطاً سليماً ومتابعة دقيقة لكل خطوات المسير إلى تحقيق أعلى مستويات التحصيل لدا طلاب تلك الأمة، وإلا فأنت تبني على الماء وتنفخ في الهواء، وإني هنا أستعرض أنموذجاً من عمل مؤسسي عايشته وعشتُ معه، وشاركته في بعض مسيره وخطواته، مؤكدة قول الله سبحانه "وما شهدنا إلا بما علمنا".

إدارة تعليم القريات، هي حلقة في تلك المنظومة الكبيرة من تعليمنا في بلادنا السعودية حفظها الله، ولقد كان لها القدح المعلّى في سنواتها الأخيرة في تحقيق مجموعة إنجازات، استطاعت فيها أن تنافس في جميع الميادين التعليمية، وعلى مستوى إدارات التعليم، وجوائز التميز في الوزارة، وشهادات الجودة ومؤتمراتها وتطبيقاتها، وخطابات الشكر من أغلب الزائرين من الجهات والهيئات والمؤسسات، وحينما نستعرض التفاصيل أكثر، نجد أن هناك ضبطاً للعمل، ومحاولة نقله إلى مستوى العمل المؤسسي المجوّد، والعمل بروح الفريق الواحد، والبعد عن الفردية والأحادية، ثم إن محور العمل ونقطة الاستهداف هو الطالب والطالبة، ولقد رأينا التأكيد الدائم والمتابعة المستمرة من قبل فريق العمل بقيادة سعادة مدير التعليم والقيادات والمشرفين والمشرفات لمستوى الطالب، ومدا مشاركته الفاعلة في في بيئته الصفية والمدرسية، حتى وصل بفضل الله إلى مستو المنافسات الخارجية ومثّل بلادنا خير تمثيل.

ومع هذا التقدم والإنجاز أستطيع أن أراهن على وصول تعليم القريات إلى المراتب الأولى في التميز إن سار على هذا النسق، واستمر على هذه الخطوات والقفزات السريعة إلى تحقيق الأهداف والتطلعات لقيادتنا الرشيدة، واضعاً نُصب عينيه توجه الدولة إلى تحقيق التحول الوطني وأهداف الرؤية الطموحة.

وإني مذكرة لإخواني وأخواتي أن الله سائلنا عن أولئك الأبناء والبنات ماذا قدمنا لهم وهل أدينا الأمانة الملقاة على كواهلنا؟

قد لا يراك ولا يعلم بمدى عملك البشر ولكن ربك مطّلع ومحاسِب.

سائلة الله التوفيق للجميع.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



بقلم

نوال العميش المصلوخي

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 140


خدمات المحتوى


نوال العميش المصلوخي
نوال العميش المصلوخي

تقييم
1.00/10 (1 صوت)